السبت، 5 ديسمبر، 2009

لا تطفئها في قلبي



   لم يستطع العلماء اكتشاف نهاية للأرقام و هذا ما يؤكد كلمة الخلود،
كما أنها تؤكد قولي عندما أقول لك أنني أحبك حب لا حدود له، فأنت مصدر النبض عندي، كلما نظرت إليك أزدت سرورا وبهجة، وعندما تغيب عن عيني أشعر بأنني افتقدت نور عيني،
فهل لك أن تصدق تلك المشاعر!.
   ربما لم أبح لك من قبل عن مقدار حبي لك، وشوقي وحزني على فراقك، فقد كان أصعب يوم في حياتي يوم عرفت فيه أنك أسير...
ولكن الصعوبة ليست وراء الأسر.
لكن الفجيعة يوم عرفت يا صديقي أنك أسير في سجن لم يبلغ طوله سوى بضع السنتيمترات.
يا ااااالهي لما كل هذه القسوة!
    فما الذنب الذي اقترفته لكي تكون هذه العقوبة؟!
فلم أرى في حياتي أرق من قلبك ولا أحن منه.
وما يزيد ألمي وحزني هو أنك الذي اخترت هذا الأسر نعم بكل أرادتك...
فأنا لا أتكلم عن السجن بجدرانه وسقفه، لا يا أخي.
أنا أتكلم عن نوع آخر من السجن، هل استطعت معرفة قصدي؟
  لقد أسرت نفسك بسيجارة لعينة، لا تقل لؤم وخبث عن بوش، نعم بوش فهو يحتلنا فكريا و يوهمنا أننا صناع الفكر،
و هي الأخرى تأسرك في سجنها اللعين و تحاول أن تقنعك أنك حر و أنك مكتمل الرجولة، أتحداك أن تقولها بضمير مرتاح أنا حر.
  لا أستطيع سماعها، فبالله عليك يا رفيقي كيف تكون حر و أنت لا تستطيع أن تتصرف كما تشاء لا كما تشاء لك تلك اللعينة.
لو كنت حر كما تقول فقل لن أدخن اليوم..
للأسف لن تستطيع فهي المسيطرة عليك لست أنت المسيطر ويا لا العجب.
هل فكرت يوما ماذا يحدث عندما تُشعل تلك السيجارة؟
هل نظرت إلى وجهي؟
هل تستطيع تذكري؟، أعتقد أنه لا فأنا لم أعد أنا.
انظر إلى عيني الذابلة، وإلى وجهي الذي فارقته الابتسامة منذ سنوات عديدة أنت وحدك يعرف عددها،
هل سمعت صوت دموعي وهى تتساقط على الأرض محدثة صوت شديد في جوف الظلام من شدة قوتها؟
   
   لقد أنهكني البكاء، و تفطر قلبي، كلما نظرت إليك وجدتك تخرج دخانها من فمك الطاهر، أو أنفك مثل الثور!!
أعتذر عن هذا التشبيه و لكن لم أجد غيره فعلا.
كلما رأيتك و أنت تطفئها أشعر برمادها الملتهب يشتعل في قلبي.
هل شعرت بارتعاش جسدي عندما تسلم علي؟
هل يعجبك حالي؟
لقد نسيت كيف كنا نبتسم، وكيف كنا نتكلم، و نلعب، ولا أستطيع أن أتذكر شيء غير أني اشتقت لك.
   دعنى أعطيك تلك الورقة وهذا القلم، لتكتب في نصف الورقة،لماذا أنا أدخن؟
ضع 10 أسباب على ألا تكون الإجابة لا أدري، لا أريد قراءتها و لكن تذكر أن الله مطلع عليك فيجب أن تكون أسباب مقنعة..
و بعد الانتهاء أرجوك أن تعود،
لتجفف دمعي وتلملم أشلاء قلبي و تحاول أن ترسم البسمة على وجهي البؤس.
أقسمت عليك يا رفيق العمر لا تترك جرحي يزداد، فأنا لم أعد أستطيع التحمل،
أقسمت عليك بألا تغيب في العودة فكلنا في انتظارك.
تذكر وجهي الحزين و صوتي الذي أجهده طول النداء عليك، أجعله يرن في أذنك كل لحظة حتى لا تطيل الغياب.
فأنا في انتظارك لكي تداوي جراحي التي سببتها لي تلك الملعونة فلا تغيب.
إهداء إلى كل شاب مدخن

سلمى ساجدة للرحمان
15-11-2006

هناك 11 تعليقًا:

  1. هبطل السجاااير وابدا اشيل حديد
    تسلم ايدك بجد ياسلمى انامش بجامل والله
    بس بجد حواراتك جميله
    اى نعم مره تكلمى القلم ومره تكلمى نفسك ومره تزهقك السجاره
    بس بجد انا لومكنتش بطلت السجائر من زمان كنت
    بطلت

    ردحذف
  2. ههههههههههه، والله يا الهام أنتِ زى العسل
    ربنا يخليكِ ليا كدا على طول رافعة راسي

    ردحذف
  3. الحمد لله ان الواحد مش مدخن :D
    اسلوبك مشوق

    ردحذف
  4. الحمد لله فعلا دا ابتلاء صعب جدااا ربنا يعافينا ويعافى كل الناس قادر على كل شيء
    تسلميلي يا آية

    ردحذف
  5. اولا انا بشكرك على متابعتك وتعليقاتك التى اخجلت تواضعى
    وثانيا انا اول مره اجى عندك المدونة
    بجد كلامك جميل وراقى وفية عمق وفكرة
    تمنياتى بدوام التوفيق
    مع فائق احترامى

    ردحذف
  6. مكنتش أتخيل الاسلوب الجميل جدا‘ جدا‘ ده في كتابتك

    أكتر من رائع............. بجد

    ردحذف
  7. ازيك يا سلمة
    بصى هو الواحد ممكن يبطل 10 سنين ويرجع تانى
    لكا العلاج يكون فى الاساس غلط
    وطرق العلاج فى مصر تودى فى دهيا
    وخصوصا فى المستشفيات الكبيرة اوى دية

    انا دخلت اهم مستشفيات فى الشرق الاوسط مش فى مصر
    وفى الاخر بطلت فى بيتى
    الموضوع كبير ومحتاج شرح يا سلمة
    ان شاء الله فى اقرب فرصة اشرحوهلك بالتفصيل

    ردحذف
  8. عمرو أمام:- لاشكر على واجب جزاك الله خيرااا سعيده أن المدونه نالت اعجابكم
    ربنا يعافى الجميع ويثبت كل اللى بدأ المشوار

    ردحذف
  9. ابن عمى الله يكرمك دا من بعض ما عندكم
    شكراااا جدااا يا أبو مالك على تشربفك مدونتى المتواضعه

    ردحذف
  10. جميل هذا الاحساس
    ورقراقة تلك الكلمات وان كانت لفظة عكرت صفاءها
    الا ان الاسلوب مميز
    ولكن دعيني استرسل في النقد
    فلا اري ان الانسان فاقد الوعي بحاجة لأن ننبهه ان علي وجهه ذبابة
    ولا المصاب في حادث وحدثت ععنده رضوض وكسور بحاجة الي التنبيه بوجود كدمات
    كم تمنيت ان يتنادي الجميع لعظائم الامور
    فعندما سئل الامام عن دم البراغيث في الثوب قال لأهل العراق أستحللتم دم الحسين وتسألون عن دم البراغيث
    وانا اعلم جيدا ان السجائر والتدخين يسببان الكوارث فهذه العادة القبيحة تسبب اهلاكا للصحة والمال
    ولكن الفساد والرشوة والتزوير يحتاجون لهذه الاقلام وتلك الجهود لمحاربتها
    فتزوير الانتخابات كما يقول القرضاوي من الكبائر
    نحن بحاجة لكل شباب امتنا
    ليتحدث الجميع عن اولوياتنا
    ولنبدأ بتربية وتهذيب نفوسنا ثم من حولنا
    ولا تعمينا الصغائر-لا اقصد التدخين- عن الكبائر
    بورك مداد قلمك
    وجعل الله ذلك في ميزان حسناتك

    ردحذف
  11. سيدي الفاضل د:أحمد لاشين أولا اشكركم على المتابعه والتعليقات القيمه، ثانيا اسمحلى أختلف مع حضرتك أن المدخن والمدمن محتاج يحس فى كل لحظه انه منبوذ من المجتمع وانه شخص غير مرغوب فى وجوده مادام هو اختار لنفسه هذا الطريق على العكس تماما من الشخص المعاق او المصاب فهو لم يختر طريقه بنفسه، ثالثا موضوع الأولويات شئ قيم ومحورى ولكن ما هى الأولويات فى اعتقادى أن اللى وصلنا ليه دلوقتى فى جميع المجالات بسبب انهيار القيم والحياه عند شباب الأمه وعليه فهم اولى الأولويات حياتهم مشاكلهم وغيره، الفساد والرشوه والتزوير ما هى إلا نتائج لأسباب عميت أبصارنا عنها
    وعلى اى حال ماأريد الا الإصلاح ما استطعت كلا فى مجاله
    والله الهادى والموفق
    جزاك الله خيرااا 

    ردحذف

شاركني خاطرتك...