السبت، 23 يناير، 2010

صراع مع الماضي


    

 هل يستطيع أحد أن ينكر الماضي، أو أن  يتجاهل الحاضر، أو حتى يرفض المستقبل؟
 ينكر الماضي بما فيه من انتصارات و بطولات وحضارة و كذلك إخفاقات و فشل و صراعات. فالماضي محفور  في وجداننا لا نستطيع إنكاره أو حتى نسيانه.
 كذلك الحاضر بما فيه من حماس و طموح و تحدي و أيضا خوف و عدم ثقة، كل هذا لا نستطيع أن نتجاهله.
 أما المستقبل بما فيه من إشراق و أمل و غموض يصعب رفضه.
فكل هذه حقائق يصعب أن نتخطاها، و من يفعل فمن المؤكد أنه شخص أخرق يسعى إلى تحدي الطوفان بلا مبرر سوى الرغبة السخيفة في البقاء.
الآن دعونا نتخيل أن الماضي و نصف الحاضر ممثل في أجدادنا و آبائنا أي الكبار، و النصف الأخر من الحاضر و المستقبل هو الشباب.
لنبدأ أول الصراع:
 و هو إصرار الكبار على امتلاك الماضي و كل الحاضر و كذلك المستقبل، دون أن يعطوا لحظة للشباب ليأخذوا فرصتهم في الحياة متعللين برعونة الشباب، و ميوعته وأنه دائم الفشل،
 لا يقدر على مواجهة المستقبل بمفرده، خائف، عديم الثقة بنفسه، متعجرف!! يا له من ظلم شديد...
هل منحتمونا الفرصة قبل الحكم علينا أم وأدتمونا قبل أن نرى النور بأعيننا.
 لا أختلف معكم في بعض صفات الخوف و عدم الثقة ولكن يأتي السؤال من أين لنا بهذه الصفات؟
 سأترك لحضاراتكم الإجابة!! لكي أنتقل بحديثي إلى نقطة أخرى.
 هل كانت حياتكم كلها انتصارات؟ هل كانت خالية من الفشل و الخوف؟
 إذا لماذا تحاسبوننا على أي خطأ و لو صغير؟ لماذا توبخوننا على إخفاقاتنا؟
 ألم تكونوا سببا في نكسة 67 و أنتم نفس الجيل الذي حقق نصر 73، أي أنه لا يوجد جيل الإخفاقات و جيل الانتصارات.
 كل جيل لديه إخفاقاته وانتصاراته ولكن أعطونا الفرصة.
 ألم تكونوا شبابا في يوم من الأيام، ألم تكن لكم أحلامكم و طموحاتكم الخاصة.
 ألم تشعروا بالقهر و الإحباط عندما تدخل ماضيكم -عفوا أقصد الكبار- في تحطيم هذه الأحلام أو حتى التحكم فيها بدون سبب مقنع غير أنهم كبار، ألم يؤلمكم هذا الشعور؟!
 فلماذا إذا تسعوا في تكراره معنا لماذا تتجاهلون مشاعرنا، لماذا تستهزؤن بأحلامنا؟
 قد تكون أحلام عظيمة أو بسيطة أو حتى ساذجة، و لكنها ملكنا تنبض فينا و نحيا بها.
 لكم أن تتخيلوا ماذا يحدث عندما تعبثوا بها؟ ماذا يحدث عندما تتحكموا في نبضنا!!
لا أطلب سوى أن تفتحوا لنا الأبواب بدون أن تمنوا علينا، شدوا على أيدينا بدلا من أن تكسروها.
 وجهونا ولا تتحكموا فينا، علمونا ولا تبخلوا علينا، أرشدونا ولا تأمرونا.
 أشيروا لنا إلى الطريق الصحيح بدون أن تقيدونا.
 و حتما لن ننسى مجهودكم و لن ننسى أن نرجع الفضل إليكم فكما ذكرت سابقا ليس لنا خيار إنكار الماضي..

كتبت هذا الموضوع بناء على تجربة  شخصية قد تكون قاسية باعتبار أنني مازلت في أول الطريق، و لكنها حتما أضافت لي الكثير و هذا الكلام موجه لأشخاص معينة اجتمعت فيهم صفات الأنانية كما أريد أن أشكر كل الكبار المؤمنين بروح الشباب فمؤكد أنهم موجودين و لكن لم أعثر على الكثير منهم بعد...

سلمى ساجدة للرحمان

هناك 26 تعليقًا:

  1. اختى الكريمه سلمي
    جزاكم الله خيرا على الموضوع الهام
    الكبار بيحاولوا ينصحونا ويتدخلوا فى حياتنا خوفا علينا
    لكن احيانا الخوف بيكون زياده عن المفروض
    لانه مش شرط انه اللى سنه كبير بيكون عارف كل حاجه واللى الاصغر بيكون جاهل
    صحيح الخبرات لها اهميه
    لكن برضه ممكن يكون الصغير له وجهه نظر سليمه عن الكبير عنه فى السن
    التدخل بيكون فى حدود النصح والارشاد وخاصه اذا لم تكن هناك مصيبه تهددنا

    لان التدخل نفسه ممكن يكون سبب المصايب

    وان كنا فى كل الاحوال عارفين النيه الطيبه
    والتحجج انه زمان كان فيه تدخل من الاجيال اللى قبل كده فده برضه مكنش دايما سليم
    وزي ما انتى قلتى ان كل جيل له انتصاراته وله اخفاقاته
    ربنا يصلح الاحوال
    ربنا يكرمك ويسعدك ويبعد عنكي الاذى ويوفقك للخير

    ردحذف
  2. انا موافق على توجيهات الكبار عندما يدفعها طموح الشباب

    ردحذف
  3. أخي الكريم م/محمود فوزي جزانا الله واياك اتفق معك فى كل كلمة، جزاك الله خير الجزاء..

    ردحذف
  4. أخي الكريم محمد وانا برده موافقه جدااا على توجيهات الكبار المنصفة والحيادية توجيه وليس تحكم ولابد من ترك مجال ولو صغير جدااا للمغامرة والتجربة، جزاك الله خيرااا

    ردحذف
  5. سلمى
    موضوعك جميل
    وفعلاً هناك كثيراً ممن لا يؤمنون بروح الشباب
    وجميعنا قد عانينا منهم في بدايه حياتنا حينما كانت أحلامنا أكبر من واقعنا .
    تقبلي مروري
    محمد البنا
    طريق النجاح

    ردحذف
  6. محمد البنا أسعدنى مرورك كثيراااى واتمنى دوام المتابعة، اتفق مع كلامك لكن مش دايما بيكون السبب ان أحلامنا أكبر من واقعنا او هذا ما أعتقد، جزاك الله خيرااا وشرفتنى.

    ردحذف
  7. تحياتي على تلك المدونة الهادئة الطرح الجريئة الأفكار
    وبالنسبة لموضوع البوست فهذا هو الصراع الأزلي بين الأجيال
    فكل جيل يرى أنه أقدر ممن بعده من الأجيال وأكثر حكمة وقدرة على التفكير
    وهذا طبيعي إذا اقترن بالحوار بين الأجيال
    أم الغير طبيعي فهو ما يحدث الأن وهو للأسف ثقافة وسلوك شعب بأكمله

    ويبقى التواصل

    ردحذف
  8. ياااه يا سلمى

    بجد هاااايلة ، تعرفى أنا كنت كتبت مقال بيدور حوالين نفس المعنى و لكن لم أنشره بعد، و مش عارفة لسه هانشره امتى

    و متفقة تماماااا مع كلامك ، و للأسف الشديد لدينا أزمة تربية رهييييبة من أول التعامل مع الأطفال و حتى مرحلة توجيه من هم أصغر سنا و أقل خبرة

    أحييكى على البوست الرائع

    ربنا يوفقك يا رب فى حياتك و يعينك على تحديات الحياة

    تحياتى لك

    ردحذف
  9. سيدى الفاضل أ/معتز شاهين أشكرك كثيرااا على مرورك العطر وتشريفك مدونتى المتواضعة، أتفق مع حضرتك أن المشكلة بقت مشكلة شعب بأكملة والله المستعان، واتمنى دوام المتابعة

    ردحذف
  10. د/ نهى الله يكرمك ويستجيب دعائك الرقيق ولكِ بمثلة،زى ما حضرتك ذكرتى أن فى مشكلة من الأساس وهى توجيه الأطفال ساعات بحس أن فى امهات بتبقى عايزه تمشى كلمها على أطفالهم من باب العند يعنى ايه أنا كبير وكلمتى ما تمشيش مش مهم بقى اذا كان الموضوع مستاهل الصراع دا ولا لأ، عجبتنى جدااا فكرة أ، المشكلة فى التوجيه لأنها ما بتنفيش أن الشباب بيغلط بس محتاج أسلوب مناسب للتوجيه علشان ما نمةتش طموحه، نورتينى فعلا وأفادتينى كالعادة.

    ردحذف
  11. كلام جميل

    ردحذف
  12. هذه كلمات من الماضي ترشد الحاضر في طريقه إلى المستقبل
    ألجموا نزوات العواطف بنظرات العقول
    - و أنيروا أشعة العقول بلهب العواطف
    - و ألزموا الخيال صدق الحقيقة و الواقع
    - و أكتشفوا الحقائق فى اضواء الخيال الزاهية البراقة
    - و لا تميلوا كل الميل فتذروها كالمعلقة
    - و لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة ؛ و لكن غالبوها و و استخدموها و استعينو ببعضها على بعض
    وترقبواساعة النصر و ماهى منكم ببعيد

    ردحذف
  13. غير معروف: شكرااا جزيلا نورتينى

    ردحذف
  14. شاعر سبيل: كلمات قوية جدااا جدااا، و لا تصادموا نواميس الكون فإنها غلابة ؛ و لكن غالبوها و و استخدموها و استعينو ببعضها على بعض بصراحة عاجزة تماما على الرد على هذه الكلمات المتميزة جزاك الله خيرااا

    ردحذف
  15. السلام عليكم
    أسلوب مميز و جميل في الكتابة.
    و لكن كنت أتمني لو أنك قرأتي أكتر في موضوع 67، و 73
    علشان تعرفي بالظبط ايه اللي حصل في الحربين دول من مصادر محايدة. ممكن الرابط ده يساعدك:http://en.wikipedia.org/wiki/Yom_Kippur_War
    في كمان كتب بالعربي كتيرة في الموضوع ده. أهمها كتاب هيكل:(6 أكتوبر) السلاح و السياسة)لأنه بيوثق كل كلمة بيقولها من مصدرها الأصلي.
    تحياتي.

    ردحذف
  16. غير معروف: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    اسعدنى مرورك وأفادنى تعليقك، إن شاء الله هطلع على المصادر اللى اشرت اليها، على الرغم من أن الجملة دى مش الهدف من الخاطره الفكرة الأساسية هو أن كل جيل له اخفاقاته وانتصاراته حتى لو لم يكن هو السبب الأساسي فى الفشل، وعلى كلا سأسعى للإطلاع على ما ذكرت وجزاك الله خيرااا

    ردحذف
  17. الف مبرو ك لمتخب الساجدين

    ردحذف
  18. زورو مدونتى الجديده

    ردحذف
  19. السلام عليكم
    بخصوص موضوع صراع الأجيال .. يمكن أنا مش حاسس أوي بيه لأني من بعد نهاية الثانوية العامة لحد الآن مش بعمل غير اللي في دماغي بعد ما أكون جمعت معلومات كفاية من كل المصادر المتاحة قدامي (كبار..صغار.. خبرات سابقة.. أصحاب.. كتب......) ببساطة للأن دي حياتي أنا مش حياة حد تاني، و أنا لوحدي اللي بتحمل نتايج أفعالي.
    أما موضوع أن حد يأمرك أو يغصب عليكي تعملي حاجة مش عاوزاها؟ فأنا شايف ان الشباب دلوقتي أولاد أو بنات ماحدش يقدر يغصبهم علي حاجة مش عاوزنها.. ممكن يزنوا علي دماغك شوية.. لكن طول ما اللي انتي بتعمليه حاجة مش بتغضب ربنا و انتي مقتنعة بيها يبقي استمري لحد ما هما هايتعبو و يبطلو زن.
    أتمني كلامي المرة دي في صلب الموضوع :)
    تحياتي

    ردحذف
  20. أنا مش معاهم: الله يبارك فيك طعم الفوز جميل الحمد لله ولو أنى عندى تحفظ شوية على استخدام لقب منتخب الساجدين لا يتعدى وجهة نظر، عموما مبروك للمنتخب

    ردحذف
  21. لا اقلق من تملكهم !!
    لاني واثق اني سأفعل ما يفعلونه !!
    انا مقتنع بجيلي الذي سمع عمرو دياب اكثر من الجيل الذي جاء بعدي و سمع تامر حسني !!
    هذا مجرد مثال لا اكثر
    و قيسي عليه كل الامور !

    ردحذف
  22. إيمان محمد: نورتى مدونتى، ومدونتك ماشاء الله تصميمها حلو قوى واسمها كمان لذيذ جدااا ربنا يجعلها فى ميزان حسناتك.

    ردحذف
  23. غير معروف: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    ببساطة للأن دي حياتي أنا مش حياة حد تاني، و أنا لوحدي اللي بتحمل نتايج أفعالي.
    اتفق معاك جدا فى الجملة دى، وعجبنى جدااا ربطك اللى بنعمله بأنه لازم يكون يرضى ربنا، بس الموضوع ساعات بيخرج من ايدينا ممكن الواحد يعانى من اختلاف الأجيال مع اهله بس عادة مش بتعمل مشكلة أو دا على حد تجربتى لكن المشكلة بتبقى من الكبار اللى فى الشغل أو فى عمل تطوعى اللى مش مؤمنين بروح الشباب واللى بيحاولوا يكسروا فيهم اما عمدا أو عدم استيعاب وممكن كمان يكون السبب لأن المجتمع بيرفض فكرتك....، الله المستعان

    ردحذف
  24. السلام عليكم
    بالنسبة للشغل هي مش مسألة أجيال و كبار و صغار، هي مسألة تحكم و سيطرة اللي أعلي في المنصب بيفرضوها علي اللي أقل منهم علي الرغم من ان فيه مرأوسين كتير أكفأ من رؤسائهم.
    أما بالنسبة لموضوع العمل التطوعي الجماعي فعندي تحفظات كتير علي اللي بيحصل في بعض الجمعيات الخيرية(فيه بنات و ولاد حولوها لحاجات تانية خالص أبعد ما تكون عن عمل خيري بيطلبو بيه رضا ربنا و بس).
    تحياتي

    ردحذف
  25. sharm: أولا نورت المدونة واسعدنى تعليقك الصريح جداا شيء رائع أن الواحد يكون صريح وواضح مع نفسه بالشكل دا بس طبعا عندى تحفظ شديد على وجهة نظرك هىو ان الاحترام التبادل بين الأجيال وتقدير اختلاف الظروف دا شيء واجب يعنى على نفس المثال اللى حضرتك ضربته أبائنا مش معترفين بأن عمرو دياب مغنى وأنه مايجيش حاجة جنب كوكب الشرق اللى هى فى نفس الوقت بالنسبة لينا واحده صوتها طخين، إذا مشكلة الأجيال موجوده بس لازم يبقى فى احترام واستيعاب احنا نحترم رغبات الكبار وهما كمان يحترموا رغباتنا..شكرا مره تانية على مرورك وصراحتك واتمنى دوام المتابعة

    ردحذف
  26. غير معروف: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    اتفق معك تماما...شكرااا على المتابعة المتميزة

    ردحذف

شاركني خاطرتك...