الاثنين، 20 سبتمبر، 2010

شبابك يا مصر..!

كانت قد تكونت فكره لدي أو كادت أن تتكون بأن هذه البلد أوشكت أن تخلو من الشباب الطموح، شباب لديه هدف في الحياة لديه القدره والشجاعة  ليعبر عن وجهة نظره يستطيع أن يختلف مع الآخر بكل لاباقة،
هكذا كنت أعتقد إلى أن جاء يوم الخميس الموافق 16-9 وطلب مني استاذي الذهاب لهذا المكان لكى أحضر مؤتمر يخص المعيدين الجدد وحديثى التخرج لمساعدتهم في عمل مشروعات تخص التطوير


ذهت مع صديقتي وعندي إحساس بأن الموضوع سيكون غير موجدي كغيره من المواضيع التي تخص عملية التطوير والجوده داخل الجامعات -سأخصص إن شاء الله تدوينات تحكى مأساتي في مركز التطوير-استخرت الله فوجدت الأمور كلها ميسره بشكل مثير للاستفهام؟ ولكن لما الإستفهام وقد استخرت الله
دخلنا إلى القاعة المخصصه فوجدت الآتي


منصة رؤساء المشروع المراد مناقشته فى المؤتمر


عدد غير متوقع من الحضور ما بين رؤساء جامعات وأساتذه وطلبة
ادهشني هذا الحضور الضخم من الطلبة وخصصت لهم أماكن في نفس القاعة
-للأسف الشديد من كتر اللى شوفناه فى البلد دي قلت بسوء ظن تلاقيهم لمينهم من هنا وهناك علشان يملوا المكان لزوم الكاميرات-
بدأ المؤتمر بشكله الطبيعي وبدأ رئيس المؤتمر يطلب بإلحاح مشاركة المعيدين والطلبه قائلا
من فضلكم عايز اسمع الشباب
أتاح الفرصه لهم بكل ود وتفاعل هنا كانت المفاجأه الكبري
لقد وجدت شباب على قدر عالي جدااا من الوعي شباب يريد الإصلاح لهذا البلد، لم أتوقع أبدا وجود هذا العدد من الشباب الواعي في هذه البلد المسكينه...كنت أوشكت أن أسلم بأن هذه البلد اقتصر النجاح فيها والطموح شخصيات هزليه تخرج على شاشات التلفاز تحاور وتجادل في اللا شيء، لكن وجدت عكس هذا كله نعم وجدت فتيات طموحات مفكرات لديهن رأي تحاورنا واختلفنا واتفقنا
كما أن فيها شباب من خيرة شباب العالم كله
سؤال يفرض نفسه، لماذا إذا تخلفنا عن الركب؟؟؟
سؤال فرض نفسه بكل فضول أريد أن أخصص هذه التدوينه لنقل صوره إيجابية عن شباب وفتيات هذا البلد وعن بعض المسؤوولين المتحمسين لهذا الجيل
فلقد أبهرني نائب رئيس احدى الجامعات بكلامه
الشباب دا لازم ياخد فرصته لازم يعبر عن نفسه وهو اللى بيقى مسؤول عن كل حاجة احنا خلاص كبرنا...
أسعدني جدااا تواجدي في هذا المكان المحترم الذي ساعد في تغيير وجهة نظري
انتهى المؤتمر بمعنويات مرتفعه وانصرف الحشد الكريم


وجأت أنا هنا لأدون ما رأيت وأنقل هذه البشرى الساره لكل من يهمه الأمر...
شبابك يا مصر لسه بخير..!
يتبع إن شاء الله
سلمى ساجدة للرحمان

هناك 16 تعليقًا:

  1. السلام عليكم
    انا رحت المبنى ده فى جامعه عين شمس
    فى مؤتمر كان بتكلم على الاعجاز العلمى فى القرأن الكريم
    وحضرت كمان امسيه شعريه
    جميله
    جدا
    مكان عمرى ما كنت
    اتوقع ان
    فى مكان فى الجمال ولا الحلاوة
    دى
    واسلوب المعامله كمان
    الموضوع ده كان من حوالى سنتين
    الخير
    لسه موجود
    والخير فى وفى امتى الى يوم القيامه

    كل عام انتى بخير

    ردحذف
  2. عمر الأمل مايموت ^_^

    تحية

    ردحذف
  3. الحمد لله فالبركة في الشباب

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    اكيد في شباب محترم وعارف هو عاوز يخد ايه من الدنيا
    وشباب يعرف ان سبيل النجاة في التغيير والاصلاح
    بس المشكلة ان كل دة طاقة مهدرة بسبب الشلة الحاكمة واتباعها

    ربنا يصلح الاحوال

    ردحذف
  5. السلام عليكم
    سلمى
    جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع المهم
    بالطبع انا متاكد تماما بوجود شباب لديهم فكر وطموح واراده على تحقيق النجاح والتقدم والرقى للبلد
    وايضا هناك اساتذه ايضا يريدون التقدم
    ولكن السؤال المهم هنا هل يتم السماح لهؤلاء بالعمل لتنفيذ افكارهم وطموحاتهم
    هل يتم استشارتهم او طلب مساعدتهم فعليا
    نحن نرى الطالب فى الجامعه يعانى من اجل الحصول على حقه الطبيعى من اجل اختيار من يمثله فى اتحاد الطلبه
    وعندما يخرج منها يرى ما يحدث فى الانتخابات لمجرد الحصول على حق اختيار من يمثله فى مجلس الشعب
    وبالتالى يكون المسئول عاده –وهى نتيجه طبيعيه - واضعا فى ذهنه ان السبب فى حصوله على منصبه من هو اعلى منه وليس باقى الناس
    لقد راينا الكثير من المواهب الرائعه لا تجد من يشجعها فى بلدها هذا بالطبع ان لم تعانى الوان مختلفه من المعاناه
    وبالتالى يجد امامه الخروج من البلاد لكى يحقق طموحاته او ان يستمر داخلها على امل ان ينصلح الحال
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    ربنا يكرمك ويوفقك

    ردحذف
  6. أخي محمود( الباحث عن الحب) فعلا المكان حلو جدااا، صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم...شكرااا لك

    ردحذف
  7. الغاردينا: فينك من زمان نورتينى بعد غيبه:)
    لازم يبقى الأمل ما بقيت الحياه...

    ردحذف
  8. جنون عبقري: فعلا أخي الكريم البركه بالشباب:)
    اسعدنى تواجدك الكريم

    ردحذف
  9. هيثم: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    صدقت أخى وهذا هو إجابة السؤال العارض لماذا إذا تخلفنا عن الركب؟؟؟حرقت فكرة التدوينه التالية:))

    ردحذف
  10. م/محمود: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
    جزانا الله وإياك أخي الفاضل، لقد أجبت إجابة تفصيليه على نفس السؤال لماذا إذا تلفنا عن الركب...أصبت أخي في كل ما كتبت...تحياتي

    ردحذف
  11. كلام رائع

    ولكن مصر لا تقبل العلم طموحا .. ربما ينفع هذا في دوبة أخري

    تحية طيبة في الاخير

    ردحذف
  12. وهو دا الشيء المبكي...ودا بالضبط ايجابة نفس السؤال لماذا تأخرنا عن الركب...أسعدنى تواجدك
    تحياتي

    ردحذف
  13. والله لسه فى بلدنا شباب كويس وناس له عندها طموح بس احنا اللى لازم ندور ذى مابنشوف السىء لازم نشوف الحسن ربنا يكرمك يارب

    ردحذف
  14. ان شاء الله التغير قادم والاصلام قادم وان شاء الله فيه امل انا حضرت ندوه قبل كدا كانت فى 6 اكتوبر عند مسجد الحصرى كانت بتتكلم عن التغيير وكان بيعرضو علينا طرق كتيييره لتغيير بس المهم الثقه فى الله وفى النفس

    ردحذف
  15. فعلا يا دهب البلد مليانه خير سواء مادى أو معنوي...بس للأسف مش موظف صح أو كتر الهم غيم على عيونا

    ردحذف
  16. ادم المصري: لابد ويجي التغيير...ويارب يكون بأدينا
    شكرااا على مرورك العطر

    ردحذف

شاركني خاطرتك...